يهتم بمتابعة أخبار الكلية و التناقش بين الطلاب حول الموضوعات التي تهم طلاب الطب بوجه عام وطلاب طب الفيوم بصورة خاصة


    العقم واسبابه وعلاجة ؟؟؟

    شاطر

    Dr . JeMmY
     
     

    ذكر

    تاريخ التسجيل : 18/09/2008
    رقم العضوية : 77
    عدد المشاركات : 440
    العمر : 27
    نقاط : 3019
    إحترام القوانين :

    كلمة : لاتؤجل عمل اليوم إلى غد ؟؟

    المهنه :

    مزاجي :

    بلدي :



    حصري العقم واسبابه وعلاجة ؟؟؟

    مُساهمة من طرف Dr . JeMmY في الجمعة 3 أكتوبر - 23:42:21

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    [/size]


    العقـــــــــــــــم :
    هو عدم حدوث الحمل بعد سنة كاملة من المعاشرة الزوجية بهدف الحمل. نسبة حدوثه 10-15% من الزيجات. هو مشكلة تخص الزوجين معا وليس المرأة وحدها. وترجع أسباب العقم في:
    • 35% منها للرجل.
    • 35% منها الأنابيب والأعضاء الحوضية الأخرى عند المرأة.
    • 15% منها في المبيضين عند المرأة.
    • 10% عقم غير مفسر ، فالزوجان سليمان.
    • 5 % أسباب غير مألوفة.

    كلما تقدمت المرأة في العمر تدنت نسبة الخصوبة لديها خاصة بعد 35 عاما من العمر

    أسباب العقم في المرأة

    يعود العقم في المرأة إلى:

    1.خلل في المبيضين ويشكل هذا 30-40% من حالات العقم عند المرأة. حيث تضطرب وظيفة المبيضين أو ينعدم التبويض نتيجة لخلل في إفراز الهرمونات النخامية والمبيضية التي تؤثر في نمو ونضج البويضة وبالتالي إطلاقها وتحريرها من المبيض ليتلقفها الأنبوب وتكمل رحلتها الطبيعية، أو نتيجة لعيب خلقي في التكوين النسيجي للمبيضين أو لحدوث تكيسات حوله.

    2.خلل في الأنابيب أو ما نسميه بقناتي فالوب أو البوقين يقدر هذا بـ 30-40% من أسباب العقم في المرأة. تعتبر الأنابيب ذات وظيفة ناقلة للبويضة أولاً حيث يتلقف الأنبوب البويضة من المبيض ويسهل انزلاقها داخلة، ثم لتلتقي بالنطفة ويتم التلقيح وتتابع البويضة الملقحة طريقها إلى الرحم. يكون الخلل بوجود تشوه خلقي بغياب الأنبوب مثلا أو وجود التهاب حوضي سابق أدى إلى انسداد في الأنبوب كلي أو جزئي في طرف واحد أو طرفين، داخل أو خارج الأنبوب لتعيق سير البويضة الطبيعي ومن ثم وصولها في الوقت المناسب إلى الرحم للتعشيش والتطور والنمو.

    3.خلل في عنق الرحم يقدر تقريباً بـ 5% من حالات العقم عند المرأة. حيث يكون عنق الرحم هو الحاجز الأول التي يجب على النطف اجتيازه أو اختراق إفرازاته للوصول إلى الرحم وأي تغير في طبيعة هذه الإفرازات العنقية أو المخاط العنقي قد يعيق دخول النطف أو يمنعها أو حتى يقتلها ويعود ذلك (لوجود التهابات) أو جراحات سابقة على عنق الرحم أو بتأثير إضرابات هرمونية أو حتى تشوهات خلقية وهي قليلة ونادرة.

    4.أسباب في الرحم وتشمل وجود أورام ليفيه أو زوائد لحمية أو التصاقات نتيجة التهابات أو مداخلات جراحية سابقة أو تشوهات خلقية وهذا كله يعيق تعشيش البويضة الملقحة في غشاء باطن الرحم وبالتالي في الرحم لتنمو وتكبر.

    5.أسباب مناعية، هو تواجد أجسام مناعية ضد النطف ذاتية عند الرجل أو في دمه أو عند المرأة أيضاً في الدم أو في مخاط عنق الرحم مما أيضاً يقتل النطف.

    6.أسباب غير مفسرة وهذا في الزوجين قد يكون الزوجان سليمين بالفحص السريري والمخبري والاستقصائي ومع ذلك لا يحدث الحمل.


    الفحوص التي يجب إجراؤها في العقم عند المرأة



    هي الفحوص التي تكشف وجود أية موجودات مرضية سواء بالكشف أو الفحص السريري وأخذ التاريخ المرضي ومن ثمة إجراء الفحوص التي تقيم وظائف كل من المبيضين والأنابيب والرحم وعنق الرحم إلخ ...


    تقييم وظائف المبيضين

    تكون مباشرة بفحص الهرمونات بالدم وتكون غير مباشر بفحص نتائج تأثير الهرمونات المعنية في الأعضاء التناسلية مثل:
    • قياس درجة حرارة الجسم.
    • أخذ عينة من باطن الرحم.
    • مسحة خلوية من المهبل.
    • متابعة حجم ونمو البويضة في المبيضين بالأشعة ما فوق الصوتية.
    • رؤية مكان خروج البويضة من المبيض بعد التبويض corpus lutum بالمنظار البطني - تنظير تجويف البطن ورؤية الأعضاء التناسلية الأنثوية الداخلية.

    تقييم البوقين أو الأنابيب والرحم

    • حقن مادة ملونة في الرحم و الأنابيب من الداخل تحت الأشعة السينية.
    • حقن مادة ملونة في الرحم و الأنابيب تحت التنظير لتجويف البطن.
    • تنظير البوقين.
    • تنظير الرحم.

    حيث يمكن بذلك رؤية تجويف الرحم والأنابيب من الداخل ومسار الأنابيب ومدى نفوذيتها ومدى خلوهما من التشوهات والالتصاقات والانسداد أو وجود أمراض أخرى.
    تقييم عنق الرحم
    بفحص المخاط العنقي وعنق الرحم في منتصف الدورة ودراسته تحت المجهر وأخذ عينة من المخاط العنقي بعد ساعات قليلة من الجماع لدراسة حيوية ونشاط النطف في افرازات عنق الرحم تحت المجهر. يمكن فحص مضادات الأجسام عند الذكر والأنثى.


    علاج المرأة .


    أ- العلاج الطبي

    ويعتمد على التشخيص، فقد يحتاج البعض إلى علاج هرموني، وقد يحتاج البعض الآخر إلى علاجات أخرى كحالات مرض البطانة الرحمية والأغلبية تحتاج إلى العلاج الهرموني. ويتم ذلك بإعطاء أنواع مختلفة من الهرمونات لتحفيز البويضات على النمو والنضج لتصبح صالحة للإخصاب Controlled Ovarian Stimulation ويتم ذلك بواسطة إعطاء حبوب أو حقن أو كليهما حسب الحالة مثل F.S.H, Tamoxifen,Clomiphene CitrateGnRH Analogues / Antagonist , H.M.G وبواسطة هذا العلاج يتم كذلك التحكم في وقت الإباضة لتكون إمكانية الإخصاب في الوقت المناسب أكبر.

    ويمكن تلخيص هذه الطريقة بإعطاء الدواء بكمية وفترة يقررها الطبيب المعالج، ثم تتم المتابعة بطرق مختلفة منها فحص حجم البويضة بجهاز الأمواج فوق الصوتية Ultrasound أو قياس الهرمونات أو كلاهما. وفي الوقت الذي يصبح فيه عدد البويضات وحجمها مناسباً يعطي الطبيب هرمون (H C G) عن طريق حقنة تساعد على إنزال البويضة/ البويضات لتخصب بالحيوان المنوي. وتحدّد مواعيد الجماع. ويجب التأكيد هنا العلاج لا يسبب احتمال أكبر للتشوهات الخلقية أو الإجهاض المتكرر كما يفهمها أو يتصورها بعض الناس، ولكن يكون احتمال الحمل بأكثر من جنين واحد وارداً.

    والسيدات اللاتي يحتجن أكثر من غيرهن إلى عملية تحفيز الإباضة هن:-

    - السيدات التي لديهن اضطراب هرموني -.

    - السيدات المصابات بخلل في المبيض يدعى P.C.O.S من حيث كيفية التشخيص وطرق العلاج الذي يُعتبر العلاج الهرموني واحداً منها.

    ب- العلاج الجراحي
    كما في حالة وجود انسداد في قناتي فالوب لأي سبب من الأسباب آنفة الذكر، فتعالج إما بمحاولة إصلاح هذا الخلل، إن أمكن، أو بواسطة طرق الإخصاب خارج الرحم كما سيتم شرحها لاحقاً. كذلك في حالات مرض البطانة الرحمية Endometriosis يكون العلاج بالجراحة أو الدواء أو كليهما .

    وكذلك قد نحتاج للعلاج الجراحي في حالة تشخيص وجود ألياف تعيق الحمل.


    إذاً كانت هناك التصاقات يتم تحريرها بواسطة عملية تدعى Salpingolysis Or Adhesiolysis ، ويمكن أجراؤها عن طريق منظار البطن.

    إذا كان هناك جزء مسدود يُزال جراحياً. ويتم تقريب الجهتين المفتوحتين وخياطتهما. وإذا كانت نهاية الأنبوب مسدودة ينتفخ الأنبوب وتسمي الحالة Hydrosalpinx وعملية إصلاحها تسمى Salpingostomy. وإذا كان الانسداد في منطقة اتصال قناة فالوب بالرحم وامتد الانسداد إلى داخل الرحم، يقطع الأنبوب، وتجري خياطته جراحياً في منطقة أخرى قريبة مفتوحة من الرحم وتسمى العملية Tubal Reimplantation.

    وكذلك يمكن فتح الانسداد في قناة فالوب باستعمال قسطرة خاصة تمرر عن طريق عنق الرحم عبر الرحم للوصول على قناة فالوب وفتحها


    Transcervical Selective Salpingography وتعتبر طريقة تشخيصية وعلاجية في آن واحد لعلاج

    الانسداد في بداية قناة فالوب :

    A Diagnositc & Theraputic Approach To Cases Of Proximal Tubal Injection Failure . تستعمل هذه الطريقة لتشخيص وعلاج حالات معينة يكون فيها انسداد في بداية قناة فالوب Proximal Tubal Pathology. وهذه الطريقة تتم بواسطة أنبوب مطاطي Catheter بداخله Guide Wire (سلك توجيه ) يساعد في إدخال الأنبوب إلى الرحم عن طريق عنق الرحم ثم يتم سحب السلك Wire ويعمل الطبيب المعالج على إدخال الأنبوب المطاطي خلال فتحة قناة فالوب Ostium عند اتصالها بالرحم، ثم يتم إدخال أنبوب قسطرة، وعند وصوله إلى منطقة الانسداد Obstruction يتم تحريك أنبوب القسطرة لتجاوز الانسداد، ثم تُدفع المادة الملونة للتأكد من أن الانسداد قد تم فتحه.


    ونتائج هذه العملية جيدة عادة وتُغني المريضة عن عملية فتح البطن لإصلاح الانسداد، كما أن أعراضها الجانبية تكاد لا تذكر. ولا تستغرق العملية فترة طويلة ومعدل نجاحها حوالي 75.3%.

    - يلجأ للجراحة كذلك في حالة وجود ألياف رحمية يعتقد إنها السبب الوحيد الممكن للعقم عن طريق فتح البطن أو المنظار.

    - في حالات وجود حاجز في داخل الرحم ، التصاقات داخل الرحم، ألياف داخل الرحم يلجأ لإزالتها بواسطة منظار الرحم.

    - في حالات تكيس المبيض P.C.O يلجأ إلى عمل ثقوب في المبيض بواسطة المنظار .

    - إن نجاح أيا من هذه العمليات سابقة الذكر يعتمد على التشخيص الصحيح والجراحة الناجحة بيد ماهرة

    ج- أما الأسباب الأخرى مثل وجود مناعة في جسم المرأة للحيوان المنوي ، ازدياد كثافة السائل المخاطي في عنق الرحم وغيرها من الأسباب ، والتي تشكل نسبة اقل من الأسباب الرئيسية التي ذكرت فتتم المعالجة حسب السبب.
    العلاج يجب أن يكون سببياً حيث تكمن العلة ويكون العلاج بصورة عامة:

    1. دوائي o
    منشطات التبويض لتنشيط وظيفة المبيض.
    o الهرمونات النخامية - الحقن -
    ويعطيان معاً نجاحاً بنسبة 85-90% من الحالات.
    2. جراحي


    لإزالة السبب المرضي المؤثر في وظيفة العضو المصاب بالخلل. ونقصد هنا الجراحة المجهرية مثلاً لانسداد الأنابيب - العلاج الجراحي بفك الإلتصاقات سواء في البطن أو الرحم أو الأنابيب أو حول المبيضين أو التكيسات.
    [/color]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر - 21:26:57