يهتم بمتابعة أخبار الكلية و التناقش بين الطلاب حول الموضوعات التي تهم طلاب الطب بوجه عام وطلاب طب الفيوم بصورة خاصة


    الموسوعه الطبيه, هام جدا ...

    شاطر

    Dr . JeMmY
     
     

    ذكر

    تاريخ التسجيل : 18/09/2008
    رقم العضوية : 77
    عدد المشاركات : 440
    العمر : 27
    نقاط : 3018
    إحترام القوانين :

    كلمة : لاتؤجل عمل اليوم إلى غد ؟؟

    المهنه :

    مزاجي :

    بلدي :



    default الموسوعه الطبيه, هام جدا ...

    مُساهمة من طرف Dr . JeMmY في الجمعة 3 أكتوبر - 21:52:35

    السلام عليكم ....

    عندي لكم موسوعه طبيه ....وأرجو أنها تعجبكم


    ** صحة الرجل **
    ( مشاكل الخصوبة )

    * الخصوبة:- إذا كنت تحاول إنجاب طفل ولم يحدث ذلك بالسرعة التي كنت تتوقعها، فبالطبع يوجد داخلك الكثير من الأسئلة تريد أن تستفسر عنها.

    * ما هو العقم؟
    العقم هو حالة أو مرض يصيب الجهاز التناسلى وهذه الحالة يتم تشخيصها بعد استمرار العلاقة الجنسية بين الزوجين لمدة عام ولم يتم حدوث حمل في هذه الفترة، أو إذا لم تتمكن المرأة الحامل من استمرار الحمل حتى الولادة.

    * هل العقم مشكلة السيدات؟
    العقم هو مشكلة طبية حوالي 35% من حالات العقم تكون بسبب السيدة و35% تكون بسبب الرجل. وفى حالات أخرى يكون بسبب الرجل والمرأة معا أو بسبب غير معروف.

    * متى يجب استشارة الطبيب؟
    ينصح معظم الأطباء بعدم الاهتمام بالأمر إلا إذا كانت محاولات الإنجاب استمرت لأكثر من عام بلا جدوى. أما إذا كنت فوق الثلاثين من العمر، ولديك تاريخ مرضى لالتهابات الحوض، وشعور بآلام أثناء الدورة الشهرية، وحدوث إجهاض تلقائي (سقوط للحمل)، أو عدم انتظام الدورة، أو إذا كان الزوج يعانى من ضعف في الحيوانات المنوية، عندئذ يجب استشارة الطبيب
    يجد العديد من الأزواج صعوبة كبيرة في الاعتراف بوجود مشكلة في الخصوبة ولكن يجب عليهم استشارة الطبيب للعلاج.

    *ماهى الفترة التي تكون المرأة فيها أكثر خصوبة؟
    - يوم بداية الدورة الشهرية هو نفسه تاريخ بداية الخصوبة لدى المرأة، ويبدأ التبويض في اليوم 14 من بدايتها. وهذا يعنى أن المبايض تحتوى على بويضات، هذه البوضيات تعيش لمدة 24 ساعة. وهذه الفترة هي أكثر فترات الخصوبة عند المرأة
    ولكنها ليست قاعدة لكل النساء، حيث أن هناك سيدات تحدث عندهن عملية التبويض قبل أو بعد "اليوم 14" وهناك سيدات لا تحدث لهن عملية التبويض على الإطلاق.
    ولكن تذكري أن حدوث الدورة الشهرية ليس له علاقة بالتبويض حيث أن عملية التبويض يمكن أن تختلف من شهر إلى آخر.
    أما الحيوان المنوي فيمكن أن يبقى لمدة 48 ساعة. يفضل وجود الحيوان المنوي في الفترة التي تكون المرأة فيها أكثر خصوبة.
    من المفضل أن يحدث الاتصال الجنسي (اليوم 10، 12، 14، 16). ولكن تذكري دائما أن كل سيدة تختلف عن الأخرى. فمن الممكن ألا يحدث التبويض في اليوم 14. وإذا حدث في اليوم 14، فهذا لا يعنى حدوثه في نفس اليوم في الشهر التالي.
    لذلك من المفضل حدوث الاتصال الجنسي يوم بعد يوم أفضل من كل يوم للتأكد من وجود كم كافٍ من الحيوانات المنوية.

    * ما هي الاختبارات التي يقوم بها الطبيب؟
    - اختبارات الدم لفحص مستوى الهرمون لدى المرأة وهرمون الغدة الدرقية، والبرولكتين والإندروجين (هرمون تنشيط الذكورة).
    - تحليل كامل للحيوان المنوي عند الرجل.
    - اختبار بعد الاتصال الجنسي (هذا الاختبار لا يحل محل تحليل الحيوان المنوي).
    - أشعة على الرحم للتأكد من أن قناة فالوب مفتوحة.
    - عينة من الرحم، لاختبار كفاءة الجدار الداخلي للرحم.
    - منظار داخلي للبطن للتأكد من عدم وجود داء البطانة الرحمية أو أية جروح في الحوض عند المرأة.

    * علاقة الخصوبة بالتدخين، شرب الخمور والكافيين:
    هناك دلائل واضحة على وجود علاقة كبيرة بين مشاكل الخصوبة وتناول الخمور والتدخين والكافيين.
    الخمور والتدخين لهما تأثير كبير على القدرة الإنجابية للرجل والمرأة، وخاصة التبغ الذي يسبب ضرر كبير للخصوبة.
    من الحكمة أن تكون في أفضل شكل صحي يمكنك الحصول عليه إذا كنت تريد الإنجاب وأيضاً لضمان حمل صحي وطفل سليم.

    * درجة الحرارة العالية تضر بصحة الرجل:
    يمكن أن تضر درجة الحرارة المرتفعة بصحة الرجل، حيث أن الحرارة تقتل الحيوان المنوي لذلك فإن كيس الخصية موجود خارج جسم الرجل، حيث أنه يعمل على بقاء الحيوان المنوي في درجة حرارة منخفضة خارج الجسم. فلابد من تجنب حمامات البخار وارتداء ملابس داخلية.

    * ما يجب عليك فعله:يجب أن تسعى إلي معرفة كل ما يمكن معرفته عن العقم، وقراءة كل المعلومات المتاحة لديك. (ليس فقط من المجلات) ولكن من طبيبك أيضاً ومن المصادر الموثوق بها. لا تخشى أو تشعر بحرج في سؤال طبيبك عن أية معلومة تحتاج إليها حيث أن المعلومات التي يمكن أن تحصل عليها سوف تساعدك كثيرا لتجنب العديد من المشاكل
    فيمكن أن توفر المعرفة عليك أعواماً من المعاناة.

    ( التهاب البروستاتة )



    يعانى عدد كبير جداً من الرجال من التهاب البروستاتة كلما تقدم بهم العمر. والأعراض التي تصاحب التهاب البروستاتة: الإحساس الشديد بالحرارة، الإحساس المتكرر بالحاجة للتبول، التشنج المزمن للعضلات، الشعور بالسخونة مثل حمى الأنفلونزا مع الشعور بالقشعريرة، الشعور بالضعف أثناء الجلوس حيث أنه يكون مؤلم ومحبط في نفس الوقت.

    يمكن أن يؤثرالتهاب غدة البروستاتة على الحياة اليومية لكثير من الرجال في العمل والعلاقات الجنسية والقدرة على التركيز.

    * أنواع التهاب غدة البروستاتة:غدة البروستاتة في حجم حبة الجوز وهي جزء من الأعضاء التناسلية للرجل. وهى تقع أسفل المثانة وتحيط بقناة مجرى البول والقناة التي تقوم بتفريغ المثانة.
    وتقوم بإفراز السائل الذي يضاف إلى السائل المنوي وهذا السائل هو الذي يحتوى على الحيوان المنوي.
    يحدث التهاب غدة البروستاتة في الرجال من سن 30 - 50 عام، لكنه يمكن أن يحدث أيضاً للرجال بعد هذا العمر.
    ولا يؤثر على حياة الفرد ولا يوجد دلائل تشير ارتباطه بمرض سرطان البروستاتة، ولكنه يحتاج إلى تشخيص وعلاج.
    هناك ثلاثة أنواع من التهاب غدة البروستاتة: التهاب بكتيري غير مزمن، التهاب بكتيري مزمن والتهاب مزمن غير بكتيري.
    وبالنسبة للالتهاب البكتيري المزمن وغير المزمن هما عبارة عن إصابة تحدث بسبب البكتريا مسببة الالتهابات.
    أما الالتهاب غير البكتيري المزمن فهو أكثر شيوعاً، وبما أنه لا يعد إصابة فمن الصعب علاجه حيث لا يتم استخدام المضادات الحيوية له.

    *عوامل لها علاقة بالتهاب غدة البروستاتة:
    رغم عدم وجود دلائل قاطعة على وجود أسباب الالتهاب، فتوجد بعض السباب التى قد تؤدى إليها مثل: ركوب الدراجات، والجري، والأعمال التي تعرض غدة البروستاتة للذبذبات، والضغط على عضلات الحوض السفلي نتيجة الشد العصبي.

    * التهاب البروستاتة البكتيرى غير المزمن:
    هذا النوع هو أشد أنواع الالتهابات، ويسبب أعراض مفاجأة تتضمن ارتفاع درجة الحرارة، الارتجاف، الشعور بأعراض مماثلة لأعراض الأنفلونزا، وآلام في أسفل الظهر وحول الأعضاء التناسلية، الشعور المستمر بالحاجة للتبول، مشاكل التبول (مثل الألم، الحرقان أو ضعف تدفق البول)، واصطباغ البول بلون الدم وآلام أثناء القذف.
    الالتهاب غير المزمن والذي يبدأ من غدة البروستاتة يوجد دائماً في الأمعاء الغليظة. حيث أن البكتريا تقتحم الجهاز البولي وتبقى في البروستاتة.
    وينتج عن هذا النوع من الالتهاب مشاكل خطيرة، تتضمن عدم القدرة على التبول إذا لم يتم علاج هذه الالتهابات بطريقة صحيحة.

    * الالتهاب البكتيري المزمن:
    ينتج هذا النوع بسبب البكتيريا أيضاً بالرغم من أن الأسباب غير محددة بالضبط. ولكن يمكن أن يكون نتيجة وجود بكتيريا في الجهاز البولي أو إصابة في الدم.
    كما أنه يحدث في بعض الأحيان بعد الجراحات الطبية مثل عمليات سحب البول بالقسطرة. أعراض هذا الالتهاب مشابهة لأعراض التهاب البروستاتة البكتيري غير المزمن بالرغم من أنه أخف وطأة وبطيء في انتشاره.
    الالتهابات المتكررة للمثانة يمكن أن تكون علامة لوجود التهاب البروستاتة المزمن.

    * الالتهاب المزمن غير البكتيري:
    هذا النوع هو أكثر الأنواع انتشاراً، وهو أصعب نوع للتشخيص والعلاج وذلك لأن أسبابه غير معروفة. ويمكن أن تكون الأعراض مشابهة للالتهاب البكتيري المزمن ولكن البكتريا لا تظهر في البول أو سائل البروستاتة.
    كما أن وجود خلايا الدم البيضاء يمكن أن تكون علامة على وجود الالتهاب.
    يعتمد العلاج دائماً على محاولة تخفيف الأعراض بدلاً من علاج المرض.

    * التشخيص:
    إذا كان هناك احتمالية وجود التهاب في غدة البروستاتة فيجب فحص منطقة البطن والحوض. ثم يتم عمل اختبار لغدة البروستاتة لتحديد ما إذا كان هناك أية التهابات.
    أثناء هذا الاختبار يتم تدليك غدة البروستاتة ومحاولة إخراج السائل منها إلى قناة مجرى البول ثم يتم اختبار هذا السائل لاكتشاف أي علامة للالتهاب أو الإصابة.
    تفحص عينة من البول لمعرفة ما إذا كان هناك بكتريا أو خلايا دم بيضاء.
    البكتريا دليل على وجود إصابة. أما خلايا الدم البيضاء فهي دليل على وجود التهاب.
    وجود الاثنين يكون دليلاً على وجود التهاب البروستاتة البكتيري. أما وجود خلايا دم بيضاء فقط دليل على وجود التهاب غير بكتيري.

    * التحكم فى الالتهاب:
    مبادئ علاج التهاب البروستاتة البكتيري هو استخدام المضادات الحيوية.
    بينما يقاوم الالتهاب البكتيري المزمن المضاد الحيوي بشكل أكبر، لذلك العلاج قد يستمر لفترة أطول ويمكن أن يكون أقل تأثيراً. ولكن يمكن السيطرة على الأعراض على المدى الطويل مع جرعات مخففة من المضادات الحيوية.
    قد تساعد المضادات الحيوية في حالات الالتهاب غير البكتيري، ولكن إذا لم تؤثر فيجب التوقف عن تناول هذا المضادات.
    في بعض الأحيان يمكن استخدام العلاج المؤقت مثل الحمام الدافئ وتليين العضلات أو بعض العقاقير التي تساعد على تخفيف الألم أو زيادة ضخ البول.
    إذا كانت هناك آلام في منطقة البطن أو المستقيم فالعلاج الجسماني يمكن أن يحد من الشد العصبي للعضلات ويخفف الألم.
    هناك إجماع على أنه لا يوجد علاقة بين زيادة أو قلة العلاقة الجنسية ومنع أو تخفيف آلام التهاب البروستاتة، وإن كان هناك بعض الناس يعتقدون أن العلاقة الجنسية تكون مفيدة لأنها تعمل على إخراج سوائل غدة البروستاتة من الجهاز البولي.

    ( اضطرابات نمو الشعر )

    تتضمن اضطرابات الشعر : النمو الزائد (الكثيف) للشعر، الصلع والنمو الداخلي لشعر اللحية.

    *النمو الزائد (الكثيف) للشعر:
    النمو الزائد للشعر في أجزاء مختلفة من الجسم هو حالة يمكن أن تحدث لكلاً من السيدات والرجال وهى يمكن أن تكون سمة وراثية. عملية نمو الشعر بشكل كثيف في مناطق بالجلد تكون غالباً قليلة الشعر (في الحالات العادية) يحدث بالنسبة للسيدات والأطفال نتيجة خلل في غدة الأدرينالين أو الغدة النخامية والتي تقوم بإفراز كميات زائدة من هرمونات الذكور.
    عملية نمو الشعر الزائد في الجلد عند السيدات هي عملية طبيعية بعد فترة انقطاع الدورة، أو بالنسبة للسيدات اللاتي يستخدمن عقاقير (الكورتيكوستيرويد) وهو هرمون القشرة القطرية أو عقاقير الاستيرويد.
    وهذه الحالة يمكن أن تتواجد أيضاً بسبب التفاعلات مع بعض الأدوية الأخرى.

    * العلاج:
    يحدد الطبيب بشكل مبدئي سبب ظهور الشعر الزائد. وغالباً هذا التشخيص لا يتطلب تحليل معملي، ولكن في حالة وجود خلل في الغدة الصماء يجب إجراء اختبار للدم. كحل مؤقت لهذه الحالة يمكن إزالة هذا الشعر بالطرق التقليدية المعروفة مثل الحلاقة أو الشمع أو عملية تصفير الشعر. ولكن يجب تدمير بصيلات الشعر بشكل نهائي. وأكثر الطرق أماناً هي عملية التحلل الكهربائي.

    * الصلع:
    يظهر الصلع بشكل أكبر عند الرجال أكثر من السيدات. ويمكن أن يكون بسبب عوامل وراثية مختلفة، أو بسبب تقدم العمر، مشاكل جلدية أو الأمراض التي تصيب الجسم بشكل عام. أيضاً هناك بعض العلاجات مثل علاجات السرطان تؤدي إلي حدوث صلع بالرأس.

    * صلع الرأس الجزئي بالنسبة للرجال:
    وهى الحالة العامة من فقدان الشعر والتي تحدث للرجال وهي نادرة الحدوث عند السيدات والأطفال وذلك لأنها تعتمد علي وجود هرمون الذكور (الأندورجين) ومستوي هذا الهرمون يكون مرتفعا بعد سن المراهقة.
    إن عملية الصلع هي عملية وراثية ، وتحدث هذه الحالة بداية بفقدان الأجزاء الجانبية القريبة من مقدمة الشعر، أو الجزء الأعلى للرأس وإلي الوراء. عملية فقدان شعر الرأس تحدث في مختلف الأعمار، حتى في منتصف فترة المراهقة. يحدث الصلع لبعض الناس في أجزاء فقط من الرأس وآخرين يحدث لهم صلع كامل خاصة الأشخاص الذين يحدث لهم عملية صلع مبكرة في سن صغير.

    * الصلع الجزئي بالنسبة للسيدات:
    يحدث الصلع بالنسبة للسيدات بشكل نادر.
    وهذه الحالة تتصف بأن يكون شعر السيدة أقل كثافة (خفيف) من الأمام والجوانب أو الجزء الأعلى من الرأس. ونادراً جداً ما يحدث صلع كامل للرأس.

    * صلع كيميائي:
    هذا النوع من الصلع يحدث بعد الإصابة بمرض خطير مع وجود حمى (ارتفاع كبير في درجة الحرارة). أيضاً الجرعات الزائدة من بعض العقاقير، بعض أنواع العقاقير يمكن أن تسبب حدوث صلع مثل: فيتامين A، Retimoid .
    معظم العقاقير التي تعالج السرطان تسبب حدوث صلع. ويمكن أن يحدث هذا النوع من الصلع أيضاً نتيجة الإفراز الزائد للغدة الدرقية أو الغدة النخامية أو بسبب الحمل. يبدأ سقوط الشعر بعد 3 أو 4 أشهر من بداية المرض أو الحالة . غالباً لا يعود الشعر في النمو مرة أخرى إلا في الجزء الخلفي من الرأس فقط.

    * داء الثعلبة: هي حالة يحدث فيها فقدان للشعر بشكل مفاجئ في جزء معين من الرأس أو اللحية. يحدث في حالات نادرة فقدان كامل للشعر.
    ينمو الشعر بشكل طبيعي بعد ذلك في خلال شهور ونادراً ما يحدث عدم نمو مرة أخرى للشعر لدى بعض الأشخاص.

    * نحل الشعر (جذب الشعر للوراء):
    تحدث هذه الحالة بشكل أكبر عند الأطفال . ولكن يمكن أن تستمر هذه الحالة طوال العمر. في بعض الأحيان لا يلاحظ الأهل هذه الحالة عند الأطفال. وفي بعض الأحيان يظن الأطباء والأهل أنها حالة حدوث ثعلبة في الرأس وهى التي تتسبب في فقدان الشعر.

    * ثعلبة الندبات:
    هي حالة سقوط الشعر في المناطق التي حدث بها ندبات بالرأس .
    يمكن أن يحدث بجلد الرأس ندبات نتيجة حدوث حريق، إصابة شديدة بالرأس أو علاج عن طريق أشعة x (أكس).
    وهناك بعض الأساليب الأخرى القليلة الانتشار مثل الذئبة الحمراء، الدرن وغيرها من الأمراض. أيضاً سرطان الجلد يمكن أن يسبب هذه الحالة.

    * التشخيص والعلاج:
    تحديد نوع العلاج عن طريق الملاحظة يكون صعبا في بعض الأحيان.
    لذلك يحتاج الأطباء لأخذ عينة من الجلد لفحصها وتحديد نوع الصلع. لا يوجد علاج لمعظم أنواع الصلع.
    بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من صلع جزئي (السيدات أو الرجال) يمكن أن يقوموا بعمل زرع للشعر.
    هناك بعض أنواع العلاجات الدوائية مثل (Topical minoxidil) يمكن أن يساعد في نمو الشعر مرة أخرى لدى بعض الحالات (نسبة صغيرة).
    الحقن بالكورتيكوستيرويد (Corticosteroid) تحت الجلد يساعد بعض الأشخاص في علاج داء الثعلبة ولكن في بعض الأحيان لا تستمر النتيجة.
    الثعلبة التي تحدث نتيجة بعض الندبات في الرأس يمكن أن ينمو الشعر مرة أخرى في هذه المنطقة ولكن الشعر الذي ينمو يكون مختلف في الشكل.

    * النمو الداخلي لشعر اللحية: هي حالة نمو الشعر داخل الجلد وبالتالي يحدث التهاب في الجلد.
    وهذه الحالة تحدث بشكل أكبر في الشعر المجعد. العلاج الأمثل لهذه الحالة هي ترك اللحية تنمو، لذلك عندما يطول الشعر لا ينمو داخل الجلد مرة أخرى.
    بالنسبة للرجال الذين لا يفضلوا وجود لحية يجب استخدام بعض العقاقير التي تحتوي علي مواد خاصة لعلاج هذه الحالة (يجب استشارة الطبيب في هذه الحالة).


    ( غذاء وتعليمات لعلاج العجز الجنسى وتقوية القدرة الجنسية )

    أ.الراحة النفسية والجسدية هامة جدا للتقوية من القدرة الجنسية.
    ب.اتباع النظام الغذائى السليم ومراعاة تناول الوجبات الأساسية وأن تكون هذه الوجبات محتوية على احتياجات الجسم اليومية من العناصر الغذائية الهامة - كما يجب الاهتمام بالتغذية أثناء دور النقاهة من الامراض.
    ج. يجب ألا تقل ساعات النوم عن 6 - 8 ساعات يوميا بقدر الامكان كما يجب عدم تغيير مواعيد النوم الطبيعية مثل النوم صباحا والسهر طوال الليل.

    د. فى حالات السمنة، يراعى عدم إتباع أنظمة الرجيم الغذائى القاسية التى لا تراعى احتياجات الجسم اليومية من العناصر الغذائية الهامة وتؤدى إلى هبوط شديد وسريع فى وزن الجسم مما ينتج عنه ضعف عام فى القوة الفكرية والجسدية والجنسية ( يجب ألا يزيد معدل هبوط وزن الجسم بالرجيم الغذائى عن: 5 - 6 كجم شهريا ).
    هـ.ممارسة الرياضة بإنتظام تزيد من نشاط وحيوية الجسم وتزيد من القوة الفكرية والجسدية والجنسية.
    و.الإعتدال فى عملية الجماع وعدم الإكثار منها.
    ز.الحالة النفسية أثناء الجماع هامة جدا لأن العجز الجنسى قد يكون ناتج عن عامل نفسى.
    ح. تجنب إستعمال الكريمات والمراهم الموضعية المنتشرة فى الأسواق بغرض تقوية الانتصاب والقدرة الجنسية لما لهذه المستحضرات من أثار عكسية مع تكرار استعمالها.
    ط.إستشارة الأطباءالمتخصصين للتأكد من عدم وجود أمراض عضوية أو عصبية مسببة للعجز الجنسى مثل مرض البول السكرى ( مرض السكر ) خلل فى افراز الهرمونات أو تصلب شرايين المخ أو الإضطرابات العصبية.
    ي.تجنب فاحشة الزنا قد ينتج عنه من أمراض بالجهاز التناسلى أو حالة نفسية تتسبب فى عدم حدوث انتصاب أثناء الجماع بالزوجة وحدوثه فقط اثناء الجماع بغيرها.
    ك.الإمتناع عن التدخين بمختلف أنواعه وكذلك الامتناع عن الكحوليات والخمور بمختلف أنواعها.
    ل.الإكثار من تناول الخل يضعف من القوة الجنسية.
    م.أكتشف العلماء بأكاديمية العلوم الأمريكية أن فى البسلة مادة كيماوية تقتل الهرمونات عند المرأة، فتصاب بالعقم أو الضعف الجنسى، مما جعل الأطباء هناك ينصحون النساء بالإقلال من تناول البسلة.
    ن.من الأغذية التى تفيد فى علاج العجز الجنسى وتقوية القدرة الجنسية:
    1.الأناناس مفيد لتقوية القدرة الجنسية.
    2.البصل خصوصا المضاف اليه الخل او المطبوخ باللحم يزيد من الشهوة الجنسية ويعيدها اذا أنقطعت (ويمكن التخلص من رائحة البصل بالفم بمضغ النعناع أو البن أو عروق البقدونس ).
    3.الأسماك والجمبرى والمحار البحرية تفيد فى تقوية القدرة الجنسية.
    4.زيت بذور البقدونس يستعمل فى حالات الضعف الجنسى.
    5.مزيج التمر الحليب + القرفة يزيد من القوة الجنسية.
    6.النعناع مثير للقابلية الجنسية: يتم تحضير مستحلب النعناع باضافة 15 جم من أوراق النعناع الى فنجان ماء.
    7.الكرفس: جذور وأوراق الكرفس، اذا أكلت نيئة أو مع السلاطة، تفيد فى علاج العجز الجنسى.
    8.الخرشوف ( أرضى شوكى ): اذا أكلت جذور الخرشوف مع العسل كانت منبهة عظيمة للقوة الجنسية.
    9.زيت جوز الطيب ( الميريستين ) منبه جنسى قوى ولكن إدمان إستعماله يؤدى إلى ضعف جنسى دائم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر - 17:26:04