يهتم بمتابعة أخبار الكلية و التناقش بين الطلاب حول الموضوعات التي تهم طلاب الطب بوجه عام وطلاب طب الفيوم بصورة خاصة


    الوصايا العشر من درس انجولا

    شاطر

    JOLA
     
     

    انثى

    تاريخ التسجيل : 23/01/2010
    رقم العضوية : 322
    عدد المشاركات : 1875
    العمر : 25
    نقاط : 4612
    إحترام القوانين :

    المهنه :

    مزاجي :

    بلدي :



    مميز الوصايا العشر من درس انجولا

    مُساهمة من طرف JOLA في الأحد 7 فبراير - 17:48:29



    دي اخ مقاله كتابها الرائع فاروق جويده
    عجبتنى جدا جدا وفيها دروس جميله قوي
    انا شلت ع قد مقدر الحاجات الزياده
    بس حقيقي كل كلمه بيقولها
    بتشيل معانى كتير قوي
    فيارب كلنا نقدر نطبقها ف حياتنا















    م















    ..‏
    إذا كان النصر ممكنا تصبح الهزيمة كارثة‏..‏ وإذا كان النجاح ممكنا يصبح
    الفشل جريمة وإذا كنا قادرين علي ان نصنع السعادة للناس فلماذا يكون
    الإحباط والتعاسة‏..‏ إذا كان من الممكن أن يكون الطريق ممهدا والوصول آمنا
    فلماذا تطاردنا الأزمات ولماذا نجد أنفسنا في حالة عجز كامل أمام مشاكل
    عادية‏..‏
    لو أن هذا النموذج من الإنجاز في انجولا بكل أحداثه ورموزه وتفاصيله انتقل
    إلي مواقع أخري للعمل في حياتنا لوجدنا نتائج أفضل وأصبحت الفرحة العابرة
    فرحة دائمة ووجدنا أنفسنا أكثر تفاؤلا وإحساسا بهذا الوطن وبكل شيء جميل
    فيه‏..‏
    ما الذي جعل الفريق المصري يحقق هذا الإنجاز بهذه الصورة الرائعة ؟ سوف
    أتوقف قليلا عند عدد من النقاط وليتنا نعيد قراءة هذا الدرس أكثر من
    مرة‏..‏
    ‏*‏ أولا‏:‏ الحلم‏..‏ لاشك أن هذا الفريق حمل معه في الطائرة صورة حية
    لهذا الحلم أن يعود للمرة الثالثة بكأس الأمم الافريقية‏..‏ ولأن هذا
    الفريق نفسه عاش هذا الحلم أكثر من مرة من قبل‏..‏ ولأنه شعر بروعة تحقيقه
    وأحس بكل مشاعر النجاح فيه فقد كان حريصا علي ان يعيد التجربة ويكسب الرهان
    ويحقق الحلم ليعود بالكأس ويسعد الملايين التي تنتظره‏..‏
    ‏*‏ ثانيا‏:‏ الإرادة‏..‏ هذه المجموعة من الشباب كانت تعلم من البداية أن
    الحلم وحده لا يكفي فما أكثر الأحلام التي أجهضتها مشاعر الخوف والقهر
    والسلبية‏..‏ أن الحلم الكبير يحتاج دائما إلي إرادة قوية جسورة تتحدي كل
    شيء وقد كان واضحا من سجل المباريات التي لم يهزم فيها الفريق المصري أنه
    قرر أن يعود منتصرا وكان له ما أراد لأنه أمتلك الحلم والإرادة‏..‏
    ‏*‏ ثالثـا‏:‏ كان هناك أحساس عميق لدي هذا الفريق بشيء أسمه الانتماء ومن
    الخطأ ان يتصور البعض أن الانتماء أغنية وطنية ساذجة أو شعار براق‏,‏ إن
    الانتماء يعني أنني أحمل أسم هذا الوطن وأنني شريك فيه سواء كنت جنديا
    يقاتل أو لاعبا في مباراة أو مسئولا في منصب‏..‏ هذه النخبة من الشباب جاءت
    من أعماق مصر بريفها وبساطتها وحبها لهذا الوطن وهي مشاعر تاهت منا في
    زحام المدن وعالم الصفقات والمراهنات وفساد الضمائر والذمم‏..‏
    ‏*‏ رابعا‏:‏ الإحساس بالعدالة‏..‏ كل واحد من هذا الفريق كان يشعر أنه
    شريك في هذه السفينة التي حملت الجميع إلي انجولا‏..‏ لا فرق بين لاعب دولي
    محترف بملايين الدولارات ولاعب آخر جاء من أقاصي الريف يري الأضواء لأول
    مرة‏..‏ الجميع في الملاعب متساوون في الزي والمواقع والأحلام والإرادة وهم
    جميعا أمام المسئولية سواء‏..‏ ومادمنا جميعا متساوون في كل شيء فإن
    القياس الوحيد هو التميز والنجاح‏..‏ أن كل واحد يجني ثمار جهده والنجاح في
    النهاية سوف ينسب للفريق حتي وإن قام علي بعض اللاعبين دون سواهم لا فرق
    بين من يحرز الأهداف ومن يحمي المرمي أو من يفكر بروح الفريق‏..‏ إن
    العدالة أولي درجات الصدق مع النفس‏..‏ وحين يحصل الإنسان علي حقه فهو يعطي
    بلا حدود‏..‏ ولهذا لا تنتظر نجاحا في ظل مجتمع حاقد فشل في تحقيق العدالة
    لأبنائه‏..‏
    ‏*‏ خامسا‏:‏ روح الفريق‏..‏ هل يستطيع لاعب واحد أن يصنع فريقـا‏..‏ هل
    يمكن لرئيس شركة أن يديرها وحده بلا عمال أو مهندسين أو إداريين أو
    سعاه‏..‏ من أسوأ الأشياء التي أصابت المصريين في السنوات الأخيرة أن كل
    شخص يبحث عن نفسه فقط‏..‏ ومنذ سادت روح الفردية في العمل تصور كل واحد منا
    أن مسئوليته في الحياة هي تأمين مستقبله ومستقبل الأسرة والأولاد وليذهب
    المجتمع كله إلي الجحيم‏..‏ حدث هذا في مواقع السلطة ودوائر رجال الأعمال
    والأثرياء الجدد ومنذ غابت روح الجماعة وروح الفريق اختلت منظومة القيم ولم
    يعد الإنسان المتخم يسأل عن جاره الذي نام جائعا أو مريضا أو مات دون أن
    يشكو لأحد‏..‏
    ‏*‏ سادسا‏:‏ القدوة‏..‏ لاشك أن روح الأبوة والتواصل والمودة التي خلقها
    حسن شحاتة بين الفريق أكسبته الاحترام وهو أعلي درجات الالتزام أنه مثل
    القائد العسكري الذي قرر أن يعيش وسط جنوده ولا يتركهم أبدا لأن كل أبطال
    التاريخ عاشوا بين جنودهم‏..‏ كان حسن شحاتة نموذجا رائعا في الالتزام
    والاحترام وتقدير الموهبة ولهذا أستحق محبة أبناءه من أعضاء الفريق‏..‏
    ‏*‏ سابعا‏:‏ الثواب والعقاب‏..‏ سوف تبقي منظومة الحياة السوية قائمة علي
    مبدأ الثواب والعقاب لأنه لا يعقل أن يتساوي إنسان بذل الجهد والعرق مع
    إنسان تكاسل وأهمل‏,‏لا ينبغي أن يتساوي من أخطأ مع من أصاب‏..‏ لا يمكن أن
    يتساوي لاعب صنع تاريخا ومشوارا من العطاء والإخلاص مع لاعب آخر صنعته
    الصدفة أو الوساطة أو العلاقات العامة‏..‏ إن الصدفة تمنحنا أحيانـا فرصة
    من الفرص ولكنها لا يمكن أن تصنع تاريخا إلا إذا كان الشخص جديرا بهذا
    التاريخ‏..‏ حين يحاسب الإنسان علي أخطائه فنحن نعطيه درسا من دروس الحياة
    وحين يحصل علي ثمن نجاحه نعطي للتميز قدره ومكانته وما أكثر الأخطاء التي
    حملت البعض إلي القمة وما أكثر النجاحات التي دفع ثمنها أصحاب الهمم
    والعزائم‏..‏
    ‏*‏ ثامنـا‏:‏ لابد أن يحصل الإنسان علي المقابل الذي يستحقه حتي يبذل أقصي
    ما عنده من الجهد‏..‏ وحين يشعر الإنسان ان هناك من يسرق حصاد عمله
    ومواهبه تكون المرارة والشعور بالإحباط‏..‏ لو أن كل إنسان في موقعه شعر
    بأن جهده لا يضيع وأن حقه يعود إليه لتغيرت أشياء كثيرة فما أكثر الذين
    سرقوا جهود الآخرين ليقيموا مجدهم الزائف‏..‏
    ولهذا فان الغريب حقـا أن نمنح المدرب الاجنبي ملايين الدولارات وحين يجيء
    الحديث عن مدرب مصري ناجح ومميز يخفت الحديث وتتراجع الأرقام وهذا يحدث في
    كل شئون حياتنا وليس في كرة القدم فقط‏..‏ إننا نطالب الطبيب بأن يعمل بلا
    مقابل والفلاح أن يزرع بلا عائد ونبيع المصانع ونطرد العمال وقبل هذا كله
    نشاهد طوابير العاطلين حولنا ولا نمد لهم أيدينا‏..‏ ونفرض الضريبة
    العقارية علي من يملكون ومن لا يملكون وهنا تختل مسيرة الحياة وتختفي
    منظومة القيم‏..‏
    ‏*‏ تاسعا‏:‏ الناس‏..‏ والشارع‏..‏ والجماهير من حقها أن تكون صاحبة رأي
    وكلمة‏..‏ حين ساندت لاعبيها حققوا هذا الإنجاز‏..‏ وإذا كان من الممكن أن
    يخرج الشارع ليعبر عن فرحته بالنصر في مباريات الكرة وتفتح له أجهزة الأمن
    الشوارع وتحميه فلماذا لا نترك هذه الجماهير تعبر عن رأيها في الأحزاب
    والنقابات وقضاياها اليومية‏..‏ الفريق المصري حقق الفوز ليس فقط لأنه يملك
    الحلم والإرادة والقدوة ولكن لأنه أراد أن يسعد الملايين التي خرجت في
    الشوارع وهناك آخرون يبحثون عن السعادة والرخاء لهذه الجماهير من خلال
    وسائل أخري ومن واجبنا أن نمنحهم الفرصة‏..‏
    .‏
    ‏*‏ عاشرا‏:‏ رغم الهجوم الذي تعرض له حسن شحاتة عندما قال صراحة إن أهم
    شيء في اللاعب هو التزامه وعلاقته بالله سبحانه وتعالي‏..‏ لم يخطيء شحاتة
    لأن العلاقة بالله ليست حكرا علي دين من الأديان لأن قدماء المصريين عرفوا
    أن للكون إلها قبل أن يهبط علي الأرض نور الأنبياء‏..‏
    وإذا توافر الإيمان الصادق فهو يسبق كل شيء وهو يتوج رحلة العطاء لأن الله
    لا يضيع أجر من أحسن عملاتحية لكل من شارك في هذه الرحلة الناجحة إلي انجولا‏..‏



    <table style="width: 98%;" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0">

    <tr>

    <td>
    <table style="width: 98%;" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0">



    <tr>

    <td valign="top">
    <table style="margin-left: 0px;" cellpadding="0" cellspacing="0" width="100%">

    <tr>

    <td>


    <table style="border-collapse: collapse;" bgcolor="#f8f8f8" border="1" bordercolor="#dedcdc" cellpadding="0" cellspacing="0" width="100%">

    <tr>

    <td valign="top">




    <table border="0" cellpadding="0" cellspacing="0" width="100%">


    <tr>


    <td valign="top" width="20">




    </td>


    <td>

    <table border="0" cellpadding="0" cellspacing="0" width="88%">


    <tr>


    <td class="title_comment">
    </td><td valign="top">
    </td>


    </tr>


    <tr>


    <td class="bref_comment" align="center" valign="top" height="10">
    </td><td valign="top">
    </td>


    </tr>


    </table>


    </td>


    </tr>


    </table>





    <table border="0" cellpadding="0" cellspacing="5px" width="99%">


    <tr>


    <td valign="top" width="10">
    </td>


    </tr></table>
    </td></tr></table></td></tr></table></td></tr></table></td></tr></table>

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر - 1:03:53